شهر رمضان شهر القرأن والنفحات

المتابعون

شهر رمضان شهر القرأن والنفحات

رمضان كريم

اصدقائي واحبابي زوار مدونة صلاح للمعلومات والمعرفه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل عام وحضراتكم بخير فقد هل علينا شهر الكرم والنفحات شهر القرأن والرحمات شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا باليمن والبركات والخير والسعاده

احبابي زوار مدونة صلاح للمعلومات والمعرفه هلما بنا نعيش في نفحات وكرم شهر رمضان المبارك هيا بنا نتعرف
علي بعض المعلومات عن الشهر الكريم

(1) فرض الله عزوجل صيام شهر رمضان في السنه الثانيه من الهجره 

(2)  قد صام رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه شهر رمضان تسع مرات قبل وفاته

(3) بداية نزول القران في الشهر الكريم (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ)

(4) تعددت الاراء في سبب تسمية الشهر الكريم بشهر رمضان قال فريق منهم أن السبب في تسمية شهر رمضان يرجع إلى أنه يصادف قدومه وقت الحر الشديد في أغلب الأحيان، لذلك فقد اشتق العرب اسم الشهر من الرمض وهو شدة الحر، وقال فريق آخر أن السبب في التسمية يرجع لارتماض الصائمين فيه من شدة حر الجوع والعطش، وذهبت جماعة أخرى من أهل اللغة إلى أن سبب التسمية يرجع إلى أن القلوب تأخذ فيه من حرارة الإيمان والفكرة والموعظة كما تأخذ الحجارة والصخور من حر الشمس، وقالت جماعة أخرى أن الرمض هو الاحتراق، لذلك فإن سبب تسمية رمضان بهذا الاسم ترجع إلى رمض الذنوب والسيئات، أي احتراقها بالأعمال الصالحة، وقيل أن التسمية مأخوذة من رمض الذنوب أي غسلها بالأعمال الصالحة، لأن الرميض هو السحاب والمطر في آخر الصيف وأول الخريف

(5) يتضمن هذا الشهر الكريم ليلة القدر التي وصفت بانها خير من الف شهر


ليلة القدر
(6) يغفر الله به الذنوب، ويُكفّر به الخطايا، وهو سبب لدخول الجنّة؛ لحديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الذي رواه جابر بن عبدالله -رضي الله عنه-: (أنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فقالَ: أرَأَيْتَ إذا صَلَّيْتُ الصَّلَواتِ المَكْتُوباتِ، وصُمْتُ رَمَضانَ، وأَحْلَلْتُ الحَلالَ، وحَرَّمْتُ الحَرامَ، ولَمْ أزِدْ علَى ذلكَ شيئًا، أأَدْخُلُ الجَنَّةَ؟ قالَ: نَعَمْ).

(7) تُفتَح فيه أبواب الجنّة، وتُغلَق أبواب النيران، وتُصفَّد الشياطين

(8) يعتق الله فيه الناس من النيران؛ فالله -سبحانه وتعالى- يتفضّل على عباده الصائمين بأن يجعل منهم عُتقاء من النار في كُلّ يوم؛ والعِتق يكون بابعاد المُعتَق عن النار، وإدخاله إلى الجنّة.

(9) يستجيب الله من عباده الدعاء؛ فرمضان موطن إجابة للدعاء، وللصائم دعوة مُستجابة لا تُرَدّ

اصدقائي واحبابي زوار مدونة صلاح للمعلومات والمعرفه   لو مكثنا ساعات وساعات نتحدث عن الشهر الكريم فضله 
مميزاته  نفحاته روحانياته لن تكفينا ساعات وساعات ولا مجلدات العالم فهو نفحه من المولي عز وجل لرسوله الكريم عليه افضل الصلاه والسلام ونفحه لامة الحبيب صلي الله عليه وسلم شهر العطايا والخيرات هلما بنا نرتوي من شهر النفحات سارعوا 
الي كسب الحسنات الي جنة الرحمن والعتق من النار سارعوا الي مغفرة من المولي عز وجل فلنستغل شهر الخير والكرم
ونسارع ونغتنم من فضل الله ما من به الله علينا من شهر يمحو الذنوب ويكفر عن السيأت شهر كله حسنات وبركات.

احبابي زوار مدونة صلاح للمعلومات والمعرفه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                              

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة